بين طرابلُس و فيلادلفيا

عنوان التدوينة عمري ما قدرت نجيبه قبل ما نكتب التدوينة بحد ذاتها لسبب ما، ممكن عشان لازم نشوف النتيجة النهائية أساسا عشان نقرر العنوان شنو حيكون؟

مراحل التدوينة هي:

1. فكرة: تخطر في بالك فكرة تدوينة أو تقرا على موضوع تقول هيا نكتب عليه.

2. تدوين التدوينة: في ناس قبلها يقمعزوا يكتبوا النقاط الرئيسية اللي يبوا يذكروها و هذي خطوة ممتازة لكن أنا شخصيا ما تمشيش معايا، نحب نمسك القلم يطلع مني كلام عفويّاً.

3.  إختيار العنوان.

التدوينة هذي مش عارفة شنو حيطلع عنوانها، فلنأمل أنه مش عنوان غبي لأني نبي نحكي قصّة فيها جو.

الدولة العثمانية إستمرّت قرابة 600 سنة، و طبعا كلنا عارفين أن ليبيا كانت تحت سيطرتها، لذلك في الـ1797 حكم طرابلس والي إسمه يوسف باشا القره مانلي، المهم في الـ1801  أرسلت الولايات المتّحدة قوات بحريّة حربيّة لسواحل طرابلس، (هو السبب وراها متعلّق تقريبا بغرامة طلبها الحاكم من أمريكا لأن وحدة من سفنها عبرت البحر المتوسّط من دون ما تدفع ضريبة و لما أمريكا أبت، الأتراك أسروا المركبة.بس مش متأكدة.) سفينتي President و Philadelphia أشهرهن. طبعا كانن محمّلات بـ44 مدفع و308 نفر يعني كان حجمهن كبير و كانن ثقال بأحمال مش خفيفة. لذلك لما السفينة تقعد كبيرة و ثقيلة تحتاج مغطس عميق (يعني تحتاج سطح الماء يكون عميق و لا حتحصل في الرملة). القوات البحريّة الليبية إستغلّوا نقطة الضعف هذي في صالحهم و قعدوا يحاصروا في سفينة فيلادلفيا و يضيقوا عليها نين خلوهم يخشوا في مكان المغطس متاعه مش عميق كفاية، و بوزن السفينة الثقيل، حصلت فيلادلفيا في الرملة  وعليما داروا فيها و عليما تخلصوا من أحمال زايدة قالت ماني متحركة. فأعلنوا الجنود على متنها إستسلامهم و أسرت القوات الليبية الطاقم. و هذي كانت تعتبر أول عملية عسكريّة تقوم بها أمريكا.

و لهذا السبب يبدأ نشيد الـU.S Marine Corps بـ:

From the Halls of Montezuma

To the Shores of Tripoli”

بغض النظر عن الأمريكان اللي حشيشتهم يستعرضوا عضلاتهم منذ العصر القره مانلي – حرفيّاً – المثير للإهتمام مش هنا، بل أن الكلام هذا كله قاريته من مذكّرات دكتور أُسِر من ضمن الطاقم البحري الخاص بـفيلادلفيا، يحكي كيف أنهم عاملوهم معاملة ممتازة و كانوا يوكّلوا و يشربوا فيهم كويس، و لما جاء وقت إطلاق سراحهم 10 منهم قرّروا يقعدوا في ليبيا *أكيدة توا قاعدين يقولوا أقطع قعدتنا* و 5 منهم إعتنقوا الإسلام. مجرّد قصّة تاريخيّة أثارت إهتمامي و قرّرت نكتب عليها بمناسبة إستشهاد البطل المجاهد عمر المختار بالأمس.

و هذي لوحة لـفيلادلفيا عندما تم حرقها.

800px-Burning_of_the_uss_philadelphia.jpg

Advertisements

4 thoughts on “بين طرابلُس و فيلادلفيا

  1. Alshahommy says:

    كويس المهم الاستمرار وليبيا فيها تاريخ لكن نحن م نبوش نقرو ونقرو تاريخ الشعوب الاخري هذه لما نفكرو نقرو اصلا

    Like

    • assmabenmussa says:

      بالعكس ليبيا لها تاريخ ممتاز و مشرّف جدا لكن قليل عاطيه إهتمام، حتى هجمة أمريكا هذي مسميينها “الحرب المنسيّة”

      Like

  2. Shahed Elsharif says:

    اول مرة نقرا ع قصة السفينة هذي ، عجبتني التدوينة وطريقة الإلقاء سلسة و خفيفة والأهم ان المدونة فيها معلومات مفيدة ❤
    استمري وربي يوفقك

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s